منتدى السعدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة تودد الجاريه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السعدي
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar


عددالمساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 18/04/2008
نقاط : 318
السٌّمعَة : 18

مُساهمةموضوع: قصة تودد الجاريه   السبت أغسطس 30, 2008 11:42 am

قصة تودد الجاريه




كانت الجارية وإسمها " تودد" عند رجل يدعى : أبو الحسن فأراد بيعها في يوم من الأيام فتقدم بها إلى الخليفة هارون الرشيد فكانت على درجة عالية جداً في العلوم والومعرفة بكافة أنواعها فأراد الخليفة أن يختبرها فأمر بالعلماء والقراء والأطباء والحكماء فأحضروا جميعاً فأمرهم الخليفة واحد تلو الآخر أن يناظر هذه الجارية ، فبدأ الفقيه العالم فقال : "أخبريني يا تودد بما عرفت الله ؟" فقالت : "بالعقل" فقال : "وما العقل" فقالت : "العقل عقلان عقل موهوب وهو الذي خلقه الله يهدي به من يشاء من عباده وعقل مكسوب وهو الذي يكسبه المرء بأدبه ومعرفته" قال : "فأين يكون العقل ؟" قال : :يقذفه الله في القلب فيصعد إلى الدماغ حتى يستقر" فقال : "أخبرينني عن السنن القائمة ؟" قالت : "أربع الليل والنهار والشمس والقمر وهن يبنين العمر والأمل ولا يعلم ابن آدم أنهن يهدمن الأجل" ، قال : "بأي شيء تقومين للصلاة ؟" قالت : "الوضوء" قال : "وما مفتاح الوضوء" قالت : "التسمية" قال : "وما مفتاح التسمية ؟" قالت : "اليقين" قال : "ما هي أركان الجهاد ؟" قالت : "خروج الكفار علينا ووجود الإمام والعدة والثبات عند اللقاء" . قال : "وما سننه ؟" قالت : "التحريض على القتال" ، فقال تعالى : يأيها النبي حرض المؤمنين على القتال . سورة الأنفال من الآية (65) . فقال : "آخر سؤال ما هي سهام الدين ؟" فقالت : "عشرة الأول : الشهادة وهي الملة ، والثاني : الصلاة وهي الفطرة ، الثالث : الزكاة وهي الطهارة ، الرابع : الصوم وهو الجنة ، الخامس : الحج وهو الشريعة ، والسادس : الجهاد وهي الكفاية ، السابع والثامن : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهما الغيرة ، التاسع : الجماعة وهي الألفة ، والعاشر : طلب العلم وهو الطرق الحميدة" فعلم أنها قد أحرجته .
قالت : "لدي سؤال واحد" فقال : "ما هو ؟" قالت : "ما هي فروع الإسلام ؟" فسكت ولم يجب فطلبت نزع ثيابه شرط تفسيرها له فأمر الخليفة بنزع ثيابه ، فقالت : "اثنان وعشرون فرعاً ، فالتمسك بكتاب الله والإقتداء بالرسول وكف الأذى وأكل الحلال واجتناب الحرام ورد المظالم إلى أهلها ، والتوبة والفقه بالدين ، وحب الخليل واتباع التنزيل وتصديق المرسلين والتبديل والتأهب للرحيل وقوة اليقين والعفو عند المقدرة والقوة عند الضعف والصبر عند المصيبة ومعرفة الله تعالى ومعرفة ما جاء به النبي ومخالفة اللعين ابليس ومجاهدة النفس والإخلاص لله" فخرج الفقيه خجلاً مقهوراً منها .
عندها أمر الخليفة عالم آخر فسألها الآتي :
قال : "ما صحة المسلم ؟" قالت : "القدر المعلوم والجنس المعلوم والأجل المعلوم" . قال : "ما فروض الأكل ؟" قالت : "الاعتراف بأن الله تعالى رزقه وأطعمه وسقاه والشكر لله على ذلك". قال : "ما الشكر ؟" قالت : "صرف العبد جميع ما أنعم الله به عليه لما خلق من أجله" .
قال : "ما هي عقائد القلب وأضدادها ؟"
قالت : "هي ثلاث وأضدادها ثلاث ، الأولى اعتقاد الإيمان وضدها مجانبة الكفر ، والثانية اعتقاد السنة وضدها مجانبة البدعة والثالثة تذهب ثلاث" قالت : "الاستخفاف بالصالحين يذهب الأجر والاستخفاف بالملوك يذهب الروح والاستخفاف بالفقهاء يذهب المال" . قال : "فأخبريني عن شيء ونصف الشيء ولا شيء ؟" قالت : "فالشيء هو المؤمن ونصف الشيء هو المنافق واللاشيء الكافر" . قال : "فأخبريني عن القلوب ؟"
قالت : "قلب سليم وقلب سقيم منيب وقلب منير وقلب نذير فسكت وعلم بذكائها" فقالت : "أما سؤالي فهو عن فرض الفرض وعن فرض يستغرق كل فرض وعن سنة داخلة في فرض وعن سنة يتم بها فرض ؟" فعجز عن الجواب فخلع ملابسه وخرج خجلاً فقيل لها : ما الجواب ؟ فقالت : "أما فرض الفرض فمعرفة الله سبحانه ، وأما الفرض في ابتداء كل فرض فهو الشهادة ، وأما الفرض الذي يحتاج إليه كل فرض فهو الوضوء ، وأما الفرض المستغرق لكل فرض فهو الغسل وأما السنة الداخلة في فرض فتخليل اللحية الكثيفة في الوضوء وأما السنة التي بها الفرض فهو الإختتان" فقال الفقيه : "أشهد أن هذه الجارية أعلم مني بالفقه وغيره



منقووووول

_________________
***********************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة تودد الجاريه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السعدي :: ₪ ҉ ][المنتديات الادبيه][ ҉ ₪ :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: